لاعبو «الخضر» واعون بالمسؤولية ويعدون باللقب


يبدو أن لاعبي المنتخب الوطني لم يتأثروا كثيرا بالانتقادات التي لاحقتهم من طرف الأنصار وبعض المتتبعين عقب سقطاتهم الأخيرة وهم جاهزون لرفع التحدي في الغابون. 

أبرزت الأصداء القادمة من الغابون أن محرز وزملاؤه واعون بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم ولم يتأثروا أبدا بالمعطيات التي صاحبت تحضيراتهم للمحفل القاري، لاسيما وأن الانتقادات التي جاءت بعد خيبة تقلص حظوظ التأهل إلى مونديال روسيا 2018 صاحبتها ترشيحات من جميع المتتبعين بأحقية «الخضر» الظفر باللقب القاري،  غير أن كل هذه الأمور لم يعرها اللاعبون اهتماما كبيرا وعقدوا العزم على إهداء الجزائر ثان الألقاب الإفريقية وهو ما صرّح به الطاقم الفني جورج ليكنس، في حوار للموقع الرسمي للـ «كاف» عندما أكد بأن اللاعبين تعاهدوا على التتويج وكلهم عزم على العودة إلى الديار باللقب، كما أبرز ليكنس، أن التشكيلة الحالية تعتبر من بين الأحسن التي مرت على الجزائر ومن حقها الحلم بالتتويج، هذا وأجرت العناصر الوطنية صبيحة أمس، حصة استرخاء عند الساعة 11 للتخلص من الإرهاق بعد وصولهم المتأخر إلى «فرانس فيل» الغابونية ليلة الخميس إلى الجمعة، بعد رحلة دامت لـ 6 ساعات ونصف، كما التحق مساء أمس، لاعب أرسنال الإنجليزي إسماعيل بن ناصر الذي استعان به ليكنس في آخر لحظة لتعويض تايدر. روح المجموعة سر النجاح المتابع للأجواء السائدة في المنتخب الوطني يلاحظ روح المجموعة التي تغلب على طبع اللاعبين في ظل التفاهم الكبير بين محرز والبقية حيث كسر اللاعبون حواجز اللاعب المحلي والمحترف الذي طغى على تشكيلة الخضر في السنوات الفارطة، بدليل الصور التي يطلقها بن سبعيني وقديورة وحتى بونجاح والتي تظهر التفاهم الكبير بين العناصر الوطنية وهي أبرز أسس النجاح التي قد تساعد الخضر في الذهاب بعيدا في هذه المنافسة، غير أن ذلك، لن يكون إلا بالفوز أمام زيمبابوي غدا لأن الفوز بهذا اللقاء سيفتح أمام اللاعبين باب التألق في الكان على مصراعيه. 

loading...


الابتساماتالابتسامات