2044208894886710904365469013536287126329824640425365324412245157212522005625630080211000910772575157800065421858507245242400418700915764281555
  • تسمية

    روراوة لمنتقديه: أين كنتم حين تأهل “الخضر” إلى مونديال 2010 و2014؟


    وقال محمد روراوة، الذي يخضع للعلاج بالعاصمة الفرنسية باريس، هذا السبت، في حوار أجرته معه جريدة النصر الحكومية، إن “محركي هذه الحملة تجردوا كلية من أحكام ديننا الإسلامي الحنيف، وذلك من خلال الكذب والافتراء والغيبة والنميمة، والحديث عن أمور لا أساس لها في الواقع”، مضيفا أنه بعض “البلاطوهات” عمدت إلى جعل ما تبثه “مسلسلا من حلقات يومية”، في محاولة منها لتغليط الرأي العام.
    وتساءل روراوة، بشأن محركو الحملة التي تستهدف شخصه، والّتي وصفها بـ”الحرب الضروس ضده”، قائلا: “أين كانوا هؤلاء عندما تأهلت الجزائر إلى المونديال مرتين متتاليتين سنتي 2010 و 2014″، كون أن الجميع “هلّل” أنذاك لما تحقق من نتائج، مشددا على أن فشل “الخضر” في تحقيق الهدف المسطر في كان 2017، لا يمكن أن يتحمل مسؤوليته شخص واحد، على اعتبار أن الفاف عملت على توفير كافة الظروف الكفيلة بضمان التحضير الجيد لهذا الموعد، بحسبه.
    وفيما يتعلق ببعض الأسماء، التي عبّرت عن استعدادها لرئاسة الفاف، قال محمد روراوة، إن “باب الترشيحات سيكون مفتوحا على مصراعيه أمام الجميع، لأنني لست “إمبراطورا” و لا أتمسك بالمنصب”، موضحا أن انتخابات “الفاف” تسيرها قوانين واضحة وصارمة، والترشح للرئاسة أو عضوية المكتب الفيدرالي يطرح للدراسة على طاولة لجنة متخصصة تنبثق عن الجمعية العامة، وتكون مستقلة في قراراتها.
    وختم رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، كلامهن بتوجيه نداء إلى الوسط الكروي الجزائري لتفادي الانسياق وراء التهريج الإعلامي والتحريض، مؤكدا أن خروج “الخضر” من منافسة الغابون، ليست سوى “مجرد محطة من مشوار طويل”.


    loading...

    ليست هناك تعليقات:

    إرسال تعليق

    نموذج الاتصال

    الاسم

    بريد إلكتروني *

    رسالة *

    كافة الحقوق محفوظة ل دزاير توب 2016