2044208894886710904365469013536287126329824640425365324412245157212522005625630080211000910772575157800065421858507245242400418700915764281555
  • تسمية

    الجزائر - زيمبابوي ( ملعب « فرانسفيل سا 17).

    تنطلق مغامرة المنتخب الوطني في نهائيات كأس أمم إفريقيا 2017 بالغابون، عشية اليوم، ابتداء من الساعة 17 بمواجهة منتخب زيمبابوي في افتتاح مباريات المجموعة الثانية التي تضم أيضا تونس والسنغال الذين يتواجهان ساعتين بعد مواجهة الخضر وزيمبابوي. 

    يبحث الحارس «رايس وهاب مبولحي» وزملاؤه عن تحقيق انطلاقة مثالية في المحفل القاري وكلهم عزم على خطف النقاط الثلاث أمام منتخب زيمبابوي في مستهل المشوار، لاسيما وأن الجميع يرشح «الخضر» للظفر بالكأس الإفريقية في نسختها 31 وهم المدعمين بأحسن لاعب إفريقي لسنة 2016، غير أن تاريخ المنتخب مع اللقاءات الافتتاحية في الكؤوس الإفريقية يبقى غير مطمئن بما أن زملاء «براهيمي» فازوا في 4 لقاءات فقط من أصل 16، وستكون الفرصة مواتية  أمامهم لكسرة عقدة مباراة الافتتاح، كما أن الحرارة الرطوبة ستكونان أبرز العواقب التي قد تواجهها العناصر الوطنية في لقاء اليوم لاسيما وأن معظم اللاعبين ينشطون في البطولات الأوروبية.
    الفوز ضروري للتخلص من الضغط قبل «داربي» تونس
    سيكون المنتخب الوطني أمام حتمية الفوز في مباراة اليوم، والتي تعتبر الأسهل مقارنة بـ «الداربي» الذي ينتظر أشبال ليكنس في اللقاء الثاني في داربي مغاربي قبل اللقاء الثالث الذي سيكون أكثر صعوبة من سابقه أمام أسود السنغال، بحيث أن عبور عقبة زيمبابوي اليوم سيساعد لاعبو «الخضر» على تجاوز كل الضغوطات التي يعانون منها مؤخرا، وسيساعدهم على مواجهة تونس والسنغال بأريحية وأي نتيجة غير الانتصار قد تعقد مهمة المنتخب في التأهل إلى الدور ربع النهائي
    أفضلية «الخضر» واضحة وحذاري من التساهل
    يتفوق المنتخب الوطني على نظيره الزيمبابوي على جميع الأصعدة، فتاريخيا سيسجل «الخضر» مشاركته 17 في النهائيات فيما يتطلع المنافس لثالث مشاركة فقط في تاريخه، ولم يحقق شيئا في النسختين اللتين شارك فيهما سنة 2004 وبعدها 2006 بينما حقق المنتخب الجزائري الكثير في النهائيات التي لعبها وهو ما يجعل الكفة تميل لمحرز وزملائه غير أن الحذر مطلوب والمفاجأة تمثل عنصرا هاما في مثل هذه المفاجآت في حال وقوع الخضر في فخ التساهل.
    بن سبعيني يلح على المشاركة ومفتاح قد يكون المفاجأة
    طمأن من جديد المدافع المحوري رامي بن سبعيني من جديد الناخب الوطني جورج ليكنس، على إصابته وأكد له أمس، أنه مستعد للمشاركة وتقديم المساعدة للتشكيلة الوطني ويبدو أن مدافع رين الفرنسي يبحث عن استغلال فرصته على أكمل وجه لخطف مكانة في التشكيلة الأساسية مستقبلا، بعدما باشر الناخب الوطني في تحضير الثنائي بن يحيى وكادامورو لخلافته، وفي سياق متصل يتجه البلجيكي لمفاجأة الجميع باشراك مفتاح في الرواق الأيمن بعد أن كانت الترشيحات تصب في صالح بلخيثر.
    التشكيلة المحتملة:  مبولحي، مفتاح، غولام، ماندي بن سبعيني (في حال تخلصه من الإصابة) بن طالب، قديورة، براهيمي، سوداني، سليماني.  


    نموذج الاتصال

    الاسم

    بريد إلكتروني *

    رسالة *

    كافة الحقوق محفوظة ل Dzair tube 2016